الحمية

الحميات الغذائية في المستشفيات

الحميات الغذائية في المستشفيات

أولاً: لنتعرف معاً علي مفهوم الحمية الغذائية، الحمية الغذائية هي نظام في التغذية يتبعه الانسان سواء المريض او السليم  لكي يخسر بعض من وزنه ، ويوجد عدة عوامل بإمكانها التأثير على تصنيف النظام الغذائي الذي يجب ان تختاره ليكون الأنسب لصحتكِ وجسمك، وفي بعض الأحيان لا تعتبر الحمية صحية اذا ما أسأت اتباعها واهملت الانتظام في المواعيد وكم الطعام، فنتائج ذلك ستكون عكسية.

يصف الأطباء مجموعة من الوجبات الغذائية للمرضى في المستشفى ، بدءًا من النظام الغذائي العادي إلى عدم تناول أي شيء عن طريق الفم لفترة زمنية محددة، يعتمد نوع النظام الغذائي في المستشفى على احتياجات المريض، مثلًا المريض الذي يخرج من جراحة استئصال اللوزتين يتطلب نظام غذائي مختلف تمامًا عن المريض الذي يتعافى من كسر في ساقه.

النظام الغذائي العادي

يُستخدم في هذا النظام الوجبات الغذائية العادية ، والتي تسمى الوجبات الغذائية العادية أو المنزلية ، لتحقيق أعلى مستوى من التغذية في المرضى الذين ليس لديهم احتياجات خاصة ترتبط بالمرض أو الإصابة، حيث أن الأنظمة الغذائية العادية لا تحتوي على قيود على الاختيار، يتم تعديلها لتلبية احتياجات المريض وفقًا للسن والحالة والمعتقدات الشخصية، مثلا قد تحتاج المرأة الحامل إلى سعرات حرارية ومغذيات أكثر مما يحتاجه الطفل.

الوجبات السائلة قصيرة المدي

هناك نوع من الأنظمة الغذائية في المستشفى يسمي “النظام الغذائي الكامل السوائل” ويشمل الأغذية السهل بلعها وهضمها من الأغذية ذات الصلابة الأعلى نسبياً، تتكون هذه الوجبات من السوائل أو الأطعمة السائلة في درجة حرارة الغرفة،  والأنواع الثلاثة من الأنظمة الغذائية السائلة هي سائل شفاف وسائل كامل ومهروس، يصف الطبيب عادًة نظامًا غذائيًا سائلًا كنظام غذائي انتقالي بعد المرض أو الجراحة أو استعدادًا للاختبار أو الإجراء، وتشمل الأنظمة الغذائية السائلة علي الماء والمرق والعصائر، ويسمح بالغذائية كاملة السوائل في نظام غذائي سائل واضح، يسمح النظام الغذائي الذي يسمي بال”مهروس” بتحويل الأطعمة إلى صورة سائلة عن طريق الضرب في الخلاط، وهذا النوع من الانماط الغذائية معد للمدى القصير جدا، الا اذا صار من الضروري ان نطيل مدة النظام الغذائي، فوقتها علينا إضافة بعض السعرات الحرارية، ويمكن أن يتضمن مسحوق الإفطار مع اضافة إلى الحليب والحلوى والحبوب واللحوم والسكر أو الشراب المضاف إلى المشروبات.

الحمية الانتقالية الناعمة

عادة ما تكون النظم الغذائية اللينة مرحلة انتقالية للمرضى غير المستعدين للأغذية ذات الاتساق الطبيعي بعد الجراحة أو العلاجات، تتكون الوجبات الغذائية في هذا النظام من الأطعمة التي يسهل هضمها مع توفير التغذية اللازمة. يقتصر المرضى الذين يتناولون نظامًا غذائيًا ناعمًا على الأطعمة التي من الممكن هرسها بالشوكة، وهذا يشتمل علي الفواكه والخضروات المطبوخة والموز والبيض المطبوخ الناعم واللحوم الطرية، يسمح النظام الغذائي الناعم لمعظم الأطعمة طالما يمكن تقطيعها أو طحنها أو هرسها إلى نسيج ناعم، يُستبعد معظم الفواكه والخضروات النيئة التي تحتوي على الجلد والبذور والفواكه المجففة والأطعمة المقلية والأطعمة الحارة وعصير البرتقال أو الطماطم والمكسرات.

الأنظمة الغذائية المقيدة أو الخاصة

تشتمل الأنظمة الغذائية المقيدة علي أنواعًا مختلفة من الأنظمة الغذائية للمرضى بناءً على متطلباتهم. يمكن أن تشتمل هذه مجموعة متنوعة من الأنظمة الغذائية الخاصة التي تحد من السعرات الحرارية والدهون والملح والمواد الأخرى بناءً على الاحتياجات الطبية للمريض.

حمية المستشفيات العلاجية

يتم وصف تلك الحمية الغذائية من قبل الأطباء لعلاج المرض. مثل الأنظمة الغذائية المقيدة، يمكن استخدامها أيضًا لتعديل نوع آخر من النظام الغذائي للمستشفى، تشمل أنواع الحمية العلاجية الأنظمة الغذائية التي تعدل تناول السعرات الحرارية ، كما هو الحال مع المرضى الذين يحتاجون إلى نظام غذائي عالي السعرات الحرارية يعزز زيادة الوزن، والنظم الغذائية التي تعدل بعض العناصر الغذائية، بما في ذلك مستويات البروتين والكربوهيدرات أيضًا النظم الغذائية التي تزيد من تناول السوائل، تحدث أكثر من 90 في المائة من الحساسية من الأسماك والبيض والمحار والمكسرات والحليب وفول الصويا والفول السوداني والقمح.

الحميات الغذائية التي تقدم للمرضى (مواصفاتها واستعمالاتها)

تختلف الوجبات الغذائية المقدمة في المستشفى من فرد الى آخر حسب حالته الصحية التي تسمح بإعطائه عناصر غذائية معينة ومنعه من عناصر  اخرى، لتحسين حالته وتزويده بما يحتاج من التغذية.


الغذاء السائل الشفاف

مواصفات الغذاء:
يعتبر هذا الغذاء فقيراً في القيمة الغذائية خاصة فيما يتعلق بمحتوياته من الطاقة والبروتينات بسبب اعتماده على المشروبات الرائقة مثل الماء والشاي القهوة الخفيفة، المشروبات الغازية والعصائر المصفاة.

استعمالات الغذاء:
يتم اتباعه قبل إجراء العمليات الجراحية وبعدها خاصةً تلك التي لها علاقة بأعضاء الجهاز الهضمي
يستخدم عند عملية الانتقال من التغذية الوريدية  إلى الغذاء السائل واللين
في حالات تعرض المريض للجفاف وذلك لإمداده بأكبر قدر من السوائل عن طريق الفم.


الغذاء السائل
مواصفات الغذاء:
القيمة الغذائية لهذا الغذاء أفضل من الغذاء السائل الشفاف لأن الغذاء السائل قد يمد المريض بنحو 1800 -2000 سعر حراري و80 جم بروتين في اليوم وتشتمل قائمة أغذية المريض المسموح بها على عدد من أنواع الطعام والشراب كالحليب، والآيس كريم، وعصائر الفواكه وبعض أنواع الحساء الخفيفة المصفاة

استعمالات الغذاء:
في حالات المرضى الذين لا يقدرون على مضغ الأطعمة الصلبة أيضًا يستخدم في حالات الجراحات التجميلية للوجه أو الفك أو الرقبة، كغذاء انتقالي بين التغذية السائلة الشفافة والغذاء الناعم.


الغذاء محدد البوتاسيوم

مواصفات الغذاء :
يحتوي هذا الغذاء على أقل من (2) جم من البوتاسيوم في اليوم باعتبار أن الغذاء العادي يحتوي على ما بين 2-6 جم في اليوم .
الاستعمالات :
يستخدم أثناء علاج المرضى الذين يعانون من قلة إفراز البول كنتيجة للفشل الكلوي.

الغذاء محدد الصوديوم
الاستعمالات:
ستخدم في حالة علاج المرضى الذين يعانون من قلة إفراز البول كنتيجة للفشل الكلوي وكذلك في حالة إرتفاع الضغط، أيضًا في حالات الأوديما.


الغذاء اللين/الناعم

مواصفات الغذاء:
يتميز هذا الغذاء بليونته وقلة محتوياته من الألياف ويقدم للمرضى بعد تقطيع الغذاء إلى قطع صغيرة أو فرمه بحيث يكون على هيئة شبه صلبة كما في حالة الحساء.
استعمالات الغذاء:
يقدم للحالات التي يصعب عليهم تناول اطعمتهم العادية اياً كان السبب نفسي ام عضوي
في حالات صعوبة مضغ الطعام كما في حالة كبار السن مثلاً أو بلعه بسبب جراحة في المريء
يعتبر غذاءً انتقاليا بين الغذاء السائل والغذاء العادي

الغذاء قليل الدهون المشبعة والكولسترول   
مواصفات الغذاء:
يتميز هذا الغذاء بتحديد كميات المواد الغذائية الغنية بالدهون المشبعة حيث قلة محتوياته من الكوليسترول بحيث يجب ألا تزيد الكمية التي يأخذها المريض عن 300 مجم في اليوم
الاستعمالات:
يستخدم في حالات ارتفاع مستوى الدهون في الدم.


الغذاء محدد الكالسيوم
مواصفات الغذاء:
من المفترض أن لا تزيد كمية الكالسيوم المعطاة للمريض عن 500مجم في اليوم ويمكن التحقق ذلك عمليا بمنع أو تقليل كميات الحليب ومنتجاته التي قد تعطى للمريض.
الاستعمالات:
يتم اتباع هذا النمط عندما يرتفع الكالسيوم في دمنا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق